» الصفحة الرئيسية
  » رئيس المحاكم الشرعية
  » المحاكم الشرعية
  » دليل المراجعين
  » مقالات القضاة الشرعيين
  » إتصل بنا

التجديد بين الفكر الإسلامي والفكر الغربي

التَّجديد في اللغة العربية من أصل فعل (تَجَدَّدَ) أي صار جديداً، يقال: جَدَّدَه أي صَيَّرَه جديداً ، وكذلك أَجَدّه واسْتَجَدّه ، وكذلك سُمِّي كلّ شيء لم تأت عليه الأيام جديداً، ومن خلال هذه المعاني اللغوية يمكن القول: إنّ التجديد في الأصل معناه اللغوي يبعث في الذهن تصوّراً تجتمع فيه ثلاثة معانٍ متصلة :

المعنى الأول: إنّ الشيء المُجَدّد قد كان في أول الأمر موجوداً وقائماً وللناس به عهد .

المعنى الثاني : إنّ هذا الشيء أتت عليه الأيام فأصابه البلى وصار قديماً .

المعنى الثالث : إن ذلك الشيء قد أُعيد إلى مثل الحالة التي كان عليها قبل أن يَبْلَى .

واستخدمت كلمة جديد - وليس لفظ التجديد - في القرآن الكريم - غالباً للخَلْق - بمعنى البعث والإحياء والإعادة ، وكذلك أشارت السُنّة النبوية لمفهوم التجديد من خلال المعاني السابقة المتصلة : الخَلْق - الضعف أو الموت - الإعادة والإحياء ، ويعتبر حديث التجديد الذي رواه أبو داود عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (إنّ الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مئة سنة من يُجَدِّد دينها) من أهم الإشارات إلى مفهوم التجديد في السنة النبوية ، وقد تعلقت بهذا الحديث مجموعة من الأفكار أهمها :

أولاً - تجديد الدين : وهو في حقيقته تجديدٌ وإحياءٌ وإصلاحٌ لعلاقة المسلمين بالدِّين ، والتفاعل مع أصوله ، والاهتداء بهديه ، وذلك لتحقيق رسالتهم الحضاريّة ، وتجديد حالهم ، ولا يعني التجديد هنا إطلاقاً تبديلاً في الدِّين أو الشرع ذاته .

ثانياً - زمن التجديد : اعتبر بعض الباحثين أنّ الإشارة الواردة في الحديث المذكور عن زمن التجديد على رأس كلّ مئة إنما هي دلالة على حقيقة استمرارية عملية التجديد ، وتقارب زمانه بحيث يصبح عملية تواصل واستمرار .

ثالثاً – المُجَدِّد : اجتهد العلماء في توصيف وتحديد المجدد على رأس كل مئة سنة ، لكن البعض يرى أنّ المجدد يُقصد به الفرد أو الجماعة التي تحمل لواء التجديد في هذا العصر أو ذاك ، ويجوز تفرقهم في البلاد ، ويُعَرِّفهم ابن كثير بأنهم حملة العلم في كلّ عصر .

ويُعَدُّ التجديد مفهوماً مناقضاً لمفهوم التقليد الذي هو محاكاة الماضي بكلّ أشكاله وشكلياته، ولقد أدّى التقليد إلى انفصال بين الوحي والعقل وكأنهما متضادان لا يمكن الجمع بينهما .

وبناءً على ذلك فإنّ عملية التجديد تعتبر ضرورة لإعادة ضبط العلاقة بين الوحي والعقل حتى لا تضطرب الأمور فيصير التجديد نابعاً من الخارج ، أو مرتداً نحو الماضي لمحاولة إعادته ، ولكنها تعني أنّ العقل هدفه تكريم الإنسان وأساس تحمله للأمانة وقاعدة التكليف والالتزام بقواعد الاستخلاف .

ويُتيح الربط بين فكرة التجديد والخبرة التاريخيّة الغربية أبعاداً جديدة ، حيث يُعتبر مفهوم التجديد لدى الغرب إفرازاً لصراع حادٍ بين الكنيسة من جانب وسلطة المعرفة والعلم والعقل من جانب آخر ، وهذا دفع الأخيرة للاتجاه نحو تجاوز كلّ النظريات الدينيّة تحت مُسمى التجديد .

ويرتكز مفهوم التجديد في الفكر الغربيّ على أساسين :

الأساس الأول : لا تُرى عملية التجديد إلا بمنظور التكيّف في إطار من نسبية القِيَم وغياب العلاقة الواضحة بين الثابت والمتغير ، إذ تُعتبر كلّ قيمة قابلة للتبدُّل والتحوُّل ، وعلى الإنسان أن يستجيب لهذه التغيرات بما أسمته التكيّف ، ولم يطرح الفكر الغربي قواعد لعملية التجديد وحدوده وغاياته ومقاصده·

الأساس الثاني : يغلب على مفهوم التجديد في الفكر الغربي عملية التجاوز المستمرة للماضي أو حتى الواقع الراهن ، من خلال مفهوم الثورة والذي يشير إلى التغيير الجذريّ والانقلاب في وضعية المجتمع .

وتبدو فكرة التجاوز مرتبطة بالفكر الغربيّ الذي يقوم على نفي وجود مصدر معرفيّ مستقل عن المصدر المعرفيّ البشريّ المبنيّ على الواقع المشاهد أو المحسوس الماديّ .

ومقارنة بالفكر الغربي القائم على تجاوز الماضي وغياب المعايير الثابتة للتجديد ، فإنّ مفهوم التجديد في الفكر الإسلامي يعني العودة إلى الأصول وإحياءها في حياة الإنسان المسلم بما يمكن من إحياء ما اندرس ، وتقويم ما انحرف ، ومواجهة الحوادث والوقائع المتجددة من خلال فهمها وإعادة قراءتها تمثلاً للأمر الإلهيّ المستمر بالقراءة : {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ} .

وفي الواقع يرتبط (مفهوم التجديد) بشبكة من المفاهيم النظرية المتعلقة بالتأصيل النظريّ للمفهوم والمفاهيم الحركية المتعلقة بالممارسة الفعلية لعملية التجديد ، فعلى سبيل المثال: يتشابك مفهوم (التجديد) مع مفهوميّ (الأصالة والتراث) حيث يُقصد بالأصالة تأكيد الهوية والوعي بالتراث دون تقليد جامد ، وتلك المقاصد جزء من غايات التجديد،كما يشتبك (التَّجديد) مع مفهوم (التَّغْريب) الذي يُعبر عن عملية النقل الفكريّ من الغرب ، وهو ما قد يحدث تحت دعوى التجديد .

وعلى صعيد المفاهيم الحركيّة تطرح مفاهيم مثل: (التَّقدُم والتحديث والتطور والتقنية والنهضة) لتعبر عن رؤية غربية لعملية التجديد نابعة من الخبرة التاريخية الغربية ، ومستهدفة لربط عملية التجديد في كلّ الحضارات بالحضارة الغربية ، باعتبارها قِمَّة التقدم وهدفاً للدول الساعية نحو التنمية ، كما تظهر مفاهيم مثل: (الإصلاح والإحياء) وهي نابعة من الرؤية الإسلامية لعملية التجديد ، حيث التجديد هو إحياء لنموذج حضاريّ وُجِد من قبل ولم تحدث تجاهه عمليات التجاوز والخلاص .

مما تقدم يتَّضِحُ مدى الارتباط بين مفهوم التجديد فِكْراً وممارسة وبين الخبرة التاريخية والمرجعية الكبرى النهائية للمجتمع .

رئيس المحاكم الشرعية السنية في لبنان

القاضي الشيخ عبد اللطيف دريان

» نتائج الفائزين في المباراة المحصورة
» مجلس القضاء الشرعي الأعلى يقرر إنشاء معهد للقضاء الشرعي وإصدار مجلة دورية متخصصة
» مرسوم رقم 3178 انتداب قاض لوظيفة الإدعاء العام وقاض للقيام بمهام التفتيش لدى المحاكم الشرعية السنية
» مرسوم رقم 3878 مناقلات وتعيينات قضائية في المحاكم الشرعية السنية

أرسل شكوى

» آثار الذنوب على العباد
» مفهوم السعادة
» لتأمرن بالمعروف أو ........؟
» الزُّهدُ طريقُ الصَّلاح والجنَّة
» البِطَانَةُ الصَّالحةُ
» لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ
» وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ
» في رحاب المولد النبويّ الشريف
» شهرُ ربيعٍ الأول شهرُ الاحتفاءِ بمولدِ الرحمةِ المُهْدَاة صلى الله عليه وسلم
» الكسب المشروع في الإسلام
» دَوْرُ المساجد في المُحَافَظَةِ على القِيَمِ والفَضَائِلِ الإسلاميّة
» عاشوراء فضائل وأحكام
» خواطر محبة أهل البيت والصحابة – والسيرة الحسينية – ووحدة الأمة
» التجديد بين الفكر الإسلامي والفكر الغربي
» وقفات مع عودة حجّاج بيت الله الحرام
» عبادة الحجّ وحقيقة الانتماء إلى أمّة الإسلام
» الحجّ مؤتمر سنويّ إسلاميّ عالميّ
» وحدانية الخالق وتعددية الخَلْق
» المساواة في الحقوق والواجبات
» استقامة العقل وسلامة الاعتقاد وأثرهما في تزكية النُّفوس
» الإسلام دين هداية ومنهج حياة
» دور المسجد في بناء النهضة الإسلاميّة
» التعدديّة وثقافة الوحدة والمواطنة
» أبو حنيفة النعمان: إمام المذهب الحنفيّ
» الحياء من الإيمان
» لنكن مسلمين في أخلاقنا وأعمالنا
» في رحاب العشر الأواخر من رمضان
» الفرقان والفتح يومان من انتصارات شهر رمضان
» احذروا الرياء في العبادة والنّفاق في المعاملة
» بالإدراك والعاطفة والإرادة نستقبل شهر رمضان المبارك
» مفاهيم غير أخلاقية في واقعنا الإجتماعي
» يا باغي الخير أقبل، ويا باغي الشر أقصر
» الأقصى – القدس – فلسطين في صميم معجزة الإسراء والمعراج
 
جميع الحقوق محفوظة تصميم و تنفيذ e-gvision.com