» الصفحة الرئيسية
  » رئيس المحاكم الشرعية
  » المحاكم الشرعية
  » دليل المراجعين
  » مقالات القضاة الشرعيين
  » إتصل بنا


سماحة مفتي الجمهورية اللبنانية
رئيس مجلس القضاء الشرعي الأعلى
الشيخ عبد اللطيف دريان

 

مجلس القضاء الشرعي الأعلى


يتناول دور مجلس القضاء الشرعي الأعلى الإشراف على القضاء الشرعي واستقلاله وحسن سير العمل في المحاكم الشرعية السنية والجعفرية ، ويتخذ القرارات اللازمة بهذا الشأن وله الدور الأساسي في اقتراح تعديل المواد القانونية والشرعية المعمول بها في المحاكم الشرعية ، وله سلطة تعيين رئيسي المحكمتين الشرعيتين العليين السنية والجعفرية وتعيين قضاة المحاكم الشرعية السنية والجعفرية والمساعدين القضائيين ويقوم في هذا المجال مقام مجلس الخدمة المدنية ، كما ينظر مجلس القضاء الشرعي الأعلى في نقل قضاة المحاكم الشرعية وصرفهم وإحالتهم على المجلس التأديبي ووضعهم بتصرف مرجع المحاكم .

ويتألف مجلس القضاء الشرعي الأعلى من سماحة مفتي الجمهورية اللبنانية رئيساً ، وعضوية رئيسي المحكمتين الشرعيتين العليين – السنية والجعفرية والقاضيين المدنيين المنتدبين للنيابة العامة والمفتشين في كل من المحاكم الشرعية السنية والجعفرية ، وكل قرار يصدر عن هذا المجلس في حق أحد الجعفريين أو العلويين لا يكون نافذاً إلا إذا ضمت الأكثرية أحد الأعضاء من طائفته . [1]

ويتولى مهام أمانة سر مجلس القضاء الشرعي الأعلى أمين السر الخاص لمفتي الجمهورية اللبنانية ، ويتقاضى تعويضاً مقطوعاً من موازنة المحاكم الشرعية السنية يحدد في مرسوم تعيينه .[2]

وينظر مجلس القضاء الشرعي في تأديب القضاة وموظفي المحاكم الشرعية بناء على مرسوم الإحالة ، ويشترك في تأليف مجلس التأديب مستشار من المحكمة الشرعية العليا من مذهب القاضي المحال ينتدبه مجلس القضاء الشرعي الأعلى


ويعين الرئيس مقرراً من بين أعضاء المجلس ويمكنه أن يقوم هو نفسه بوظيفة المقرر ، ويجري المقرر التحقيقات اللازمة ويستمع إلى صاحب العلاقة وإلى الشاكي عند الاقتضاء ويتلقى إفادات الشهود بعد اليمين ويرفع تقريره إلى المجلس بلا إبطاء ، ويدعو الرئيس فوراً صاحب العلاقة للإطلاع على الملف وعلى تقرير المقرر وللحضور أمام المجلس في الجلسة التي يعينها له ، وتجري المحاكمة بصورة سرية ، يتلى تقرير المقرر ويطلب إلى صاحب العلاقة تقديم دفاعه حول الأمور المؤاخذ بها ، ويحق لصاحب العلاقة أن يستعين بمحام واحد أو بأحد زملائه وإذا تغيب ينظر المجلس في القضية على ضوء المستندات فقط ، ويصدر المجلس قراره في اليوم ذاته أو يؤجله إلى اليوم التالي على الأكثر ويكون هذا القرار مُعللاً ، ولا يقبل قرار المجلس أية طريق من طرق المراجعة بما في ذلك مراجعة الإبطال أمام مجلس شورى الدولة ويكون نافذاً بحد ذاته بمجرد إبلاغه إلى صاحب العلاقة بالصورة الإدارية ويبلغ هذا القرار إلى مرجع القضاء الشرعي، ولا يجوز نشر أو إعلان أية معاملة من معاملات الملاحقة التأديبية ما عدا القرار النهائي إذا تضمن عقوبة الصرف أو العزل ، ويقوم رئيس المحكمة الشرعية العليا التابع لها القاضي المحال بوظيفة مفوض الحكومة لدى المجلس التأديبي ، ولا يشترك في الحكم . والعقوبات التأديبية التي يمكن الحكم بها هي :

  • التنبيه .
  • اللوم .
  • تأخير الترقية لمدة لا تتجاوز السنتين .
  • إنزال الدرجة .
  • التوقف عن العمل بدون راتب لمدة لا تتجاوز السنة .
  • الصرف من الخدمة .
  • العزل مع الحرمان من تعويض الصرف أو معاش التقاعد .

    في حال إنزال الدرجة يحتفظ للقاضي بمدة أقدميته للترقية ، في حال العزل مع الحرمان من تعويض الصرف أو معاش التقاعد تُعاد له المحسومات التقاعدية .


[1] - هذا النص وفق التعديل الأخير المادة (460 ) : وقد كانت هذه المادة قد عُدلت بموجب المادة ( 19 ) من القانون رقم ( 350 ) تاريخ 16 / 6 / 1994 والمادة الثالثة من القانون رقم 452 تاريخ 17 / 8 / 1995 ، ونص هذه المادة قبل التعديل : " يتألف مجلس القضاء الشرعي الأعلى من مفتي الجمهورية اللبنانية رئيساً ، وعضوية رئيسي المحكمتين العليين القاضيين المدنيين المنتدبين للنيابة العامـة ، وكل قرار يصدر عن هذا المجلس في حق أحد الجعفريين أو العلويين لا يكون نافذاً إلا إذا ضمت الأكثرية أحد الأعضاء من طائفته

[2] - أضيفت هذه الفقرة على المادة ( 460 ) بموجب المادة الرابعة من القانون رقم ( 769 ) تاريخ 11 تشرين الثاني 2006 المنشور في الجريدة الرسمية العدد ( 54 ) تاريخ 16 تشرين الثاني 2006

ملاحظة هامة : نص القانون رقم ( 769 ) تاريخ 11 تشـرين الثاني 2006 المنشور في الجريدة الرسـمية العدد ( 54 ) تاريخ 16 تشرين الثاني 2006 في :مادته الأولى على

" خلافاً لأي نص آخر تضاف إلى وظائف الفئة الأولى في ملاك كل من الإفتاء السني والمجلس الإسلامي الشيعي الأعلى وظيفة أمين السر الخاص لمفتي الجمهورية اللبنانية وأمين السر الخاص لرئاسة المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى

ويعين أمين السر الخاص بمرسوم بناء على اقتراح مفتي الجمهورية اللبنانية ورئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى ، كل بحسب صلاحياته ، أو بالتعاقد وفقاً للأصول ، ويتقاضى نفس المخصصات والزيادات الدورية العائدة لأمناء الفتوى ، ويستفيد من التعويضات كافة التي يستفيد منها موظفو الملاك الإداري العام

ونصّ هذا القانون في مادته الثانية : " يشترط في أمين السر الخاص لمفتي الجمهورية اللبنانية وأمين السر الخاص لرئاسة المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى أن يكونا من ذوي الثقافة العامة العالية وحائزين على شهادة جامعية ، ويمكن تعيين أمين السرّ الخاص من بين الموظفين أو المتعاقدين الذين يشغلون هذا المنصب ممن تتوافر فيهم شروط التعيين العامة والخاصة باستثناء شرطي الحد الأعلى للسن والمباراة .

ونص هذا القانون في مادته الثالثة : " أ – يمكن نقل أمين السر الخاص لمفتي الجمهورية اللبنانية وأمين السر الخاص لرئاسة المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى بناء على اقتراح مفتي الجمهورية اللبنانية أو رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى كل بحسب صلاحياته إلى وظيفة أخرى من وظائف ملاك المحاكم الشرعية السنية والجعفرية – القضائية والإدارية – إذا توفر فيهما شرط الإجازة الشرعية وفقاً لأحكام تنظيم القضاء الشرعي لسنة 1962 وذلك في الدرجة التي يوازي راتبها راتبه ، مع احتفاظه بحقه في القدم المؤهل للتدرج . ب : يمكن لأمين السر الخاص لمفتي الجمهورية وأمين السر الخاص لرئاسة المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى المعينين عن طريق التعاقد الإشتراك في المباراة التي تجرى للوظائف في ملاك المحاكم الشرعية السنية .والجعفرية – القضائية والإدارية – إذا توافرت فيهما شروط التعيين العامة والخاصة ياستثناء شرط الحد الأعلى للسن .

 

 

» نتائج الفائزين في المباراة المحصورة
» مجلس القضاء الشرعي الأعلى يقرر إنشاء معهد للقضاء الشرعي وإصدار مجلة دورية متخصصة
» مرسوم رقم 3178 انتداب قاض لوظيفة الإدعاء العام وقاض للقيام بمهام التفتيش لدى المحاكم الشرعية السنية
» مرسوم رقم 3878 مناقلات وتعيينات قضائية في المحاكم الشرعية السنية

أرسل شكوى

» آثار الذنوب على العباد
» مفهوم السعادة
» لتأمرن بالمعروف أو ........؟
» الزُّهدُ طريقُ الصَّلاح والجنَّة
» البِطَانَةُ الصَّالحةُ
» لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ
» وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ
» في رحاب المولد النبويّ الشريف
» شهرُ ربيعٍ الأول شهرُ الاحتفاءِ بمولدِ الرحمةِ المُهْدَاة صلى الله عليه وسلم
» الكسب المشروع في الإسلام
» دَوْرُ المساجد في المُحَافَظَةِ على القِيَمِ والفَضَائِلِ الإسلاميّة
» عاشوراء فضائل وأحكام
» خواطر محبة أهل البيت والصحابة – والسيرة الحسينية – ووحدة الأمة
» التجديد بين الفكر الإسلامي والفكر الغربي
» وقفات مع عودة حجّاج بيت الله الحرام
» عبادة الحجّ وحقيقة الانتماء إلى أمّة الإسلام
» الحجّ مؤتمر سنويّ إسلاميّ عالميّ
» وحدانية الخالق وتعددية الخَلْق
» المساواة في الحقوق والواجبات
» استقامة العقل وسلامة الاعتقاد وأثرهما في تزكية النُّفوس
» الإسلام دين هداية ومنهج حياة
» دور المسجد في بناء النهضة الإسلاميّة
» التعدديّة وثقافة الوحدة والمواطنة
» أبو حنيفة النعمان: إمام المذهب الحنفيّ
» الحياء من الإيمان
» لنكن مسلمين في أخلاقنا وأعمالنا
» في رحاب العشر الأواخر من رمضان
» الفرقان والفتح يومان من انتصارات شهر رمضان
» احذروا الرياء في العبادة والنّفاق في المعاملة
» بالإدراك والعاطفة والإرادة نستقبل شهر رمضان المبارك
» مفاهيم غير أخلاقية في واقعنا الإجتماعي
» يا باغي الخير أقبل، ويا باغي الشر أقصر
» الأقصى – القدس – فلسطين في صميم معجزة الإسراء والمعراج
 
جميع الحقوق محفوظة تصميم و تنفيذ e-gvision.com